الإثنين , 23 يوليو 2018
الرئيسية » الركن الإعلامي » ندوات ومؤتمرات » المملكة تستضيف مؤتمراً إسلامياً لدعم السلام في أفغانستان
المملكة تستضيف مؤتمراً إسلامياً لدعم السلام في أفغانستان

المملكة تستضيف مؤتمراً إسلامياً لدعم السلام في أفغانستان

تستضيف السعودية «المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلام والاستقرار في أفغانستان» في مدينتي جدة ومكة المكرمة، يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، بحضور كبار علماء الدين الأفغان ونخبة من العلماء المسلمين من أنحاء العالم.
ويهدف المؤتمر إلى المساعدة في جهود تحقيق السلام في أفغانستان «وإدانة الإرهاب والتطرف العنيف بجميع أشكالهما وتجلياتهما وذلك على أساس تعاليم الدين الإسلامي الحنيف»، حسب بيان أصدرته منظمة التعاون الإسلامي. وقالت المنظمة إن «المؤتمر سيقام استناداً إلى قرارات القمة الإسلامية ومجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي».
يُذكر أن وزراء خارجية الدول الأعضاء لمنظمة التعاون الإسلامي ورؤساء الوفود شددوا في البيان الختامي للدورة الخامسة والأربعين التي عُقدت في العاصمة البنغالية دكا على «الحاجة إلى عودة السلام والاستقرار الدائمين في أفغانستان للحفاظ على الأمن وتعزيزه، ليس في القارة الهندية الشاسعة فحسب، بل وفي العالم أيضاً، مكررين دعمهم لتسوية نزاع أفغانستان عن طريق عملية مصالحة وطنية شاملة تقودها أفغانستان، مشجعين جهود منظمة التعاون الإسلامي لعقد مؤتمر دولي لعلماء المسلمين يرمي إلى المصالحة السياسية وإحلال السلم والأمن والاستقرار في أفغانستان».
وأكد «إعلان دكا» إدانته الشديدة «للهجمات الإرهابية الوحشية والفظيعة على الدول الأعضاء في مختلف مناطق العالم»، معرباً عن «تعاطفه وتضامنه الكاملين». وشدد على أن «الإسلام دين سلام لا يُجيز بأي حال من الأحوال الأفعال الوحشية والبربرية وعمليات القتل الجماعي التي ترتكبها الجماعات الإرهابية في حق الأبرياء»، مشيراً إلى «الخطر الذي يشكله التطرف العنيف والإرهاب على جميع المجتمعات وعلى السلم والأمن الدوليين».
ودعا البيان في الوقت نفسه إلى المزيد من التعاون بين الدول الأعضاء «لدرء ومكافحة الإرهاب الذي يرتكبه أي شخصٍ كان بجميع أشكاله ومظاهره، إضافة إلى الاتجار غير المشروع بالأسلحة والمخدرات والبشر»، مجدداً «الالتزام الراسخ بتقوية الشراكة بين منظمة التعاون الإسلامي والمنظمات الدولية والإقليمية الأخرى في هذا المجال».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*